(شكر ووفاء وعرفان)

قلم السفير / علي محمد عبدالله العياشي

لقنصل العام للجمهورية اليمنية

عميد مجلس القناصل العامين العرب, عميد السلك الدبلوماسي والقنصلي بجدة

       تظافرت جهود قيادة ومنتسبي القنصلية العامة وأثمرت قطوفها اليانعة بنقلة نوعية تجاوزت طموح "النجاح" إلى سبر غور "التميز" وهاهي وبتنسيق وثيق مع سفارة بلادنا في الرياض قد أنجزتا "منصة الخدمات القنصلية عبر البوابة الإلكترونية" لتكون أول تجربة نوعية على المستوى اليمني في الداخل والخارج في مجال إستخدام برامج وتطبيقات الحاسوب الآلي في إستقبال وإنجاز المعاملات والخدمات القنصلية عبر البوابة الإلكترونية والإستفادة من مزاياها للإرتقاء بمستوى وجودة الخدمات وتسهيل حصول الأخوة اليمنيين المقيمين الكرام عليها, وإيجاد نواة لمشـروع (الحكومة الإلكترونية) مستقبلاً.

       إنني وقد سلمت الأمانة وعبء المسؤولية التي حرصت قدر الاستطاعة على عدم ادخار الجهد والوقت للنهوض بها خلال سنوات عملي السابقة أغتنم هذه الفرصة لتوجيه الشكر والامتنان الى القيادة السياسية ممثلة بفخامة الاخ الرئيس المشير / عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية ، ونائبه سيادة الفريق الركن / علي محسن صالح ، والحكومة ووزارة الخارجية في بلادنا على الثقة الغالية التي منحوني إياها للتشـرف بخدمة الوطن و الدبلوماسية اليمنية ورعاية شؤون أبناء الجالية والشكر موصول إلى شركاء النجاح في مصلحة الهجرة والجوازات الذين حرصوا على تتويج مرحلة التعاون المشترك بتحفيز القنصلية العامة على وضع اللبنات الأولى لمشـروع "منصة الخدمات الإلكترونية" في العام 2018م ليرى النور بالشـراكة والتعاون مع سفارة بلادنا في الرياض, و الثناء والتقدير إلى كافة أخواني منتسبي القنصلية العامة (الدبلوماسيين والإداريين والمحليين) على التفاني والعمل الدؤوب خلال أيام العمل وأثناء العطل والإجازات الرسمية لتأدية مهام عملهم وشرف خدمة أبناء الجالية الكرام في مقر القنصلية العامة بمدينة جدة والنزول الميداني لخدمتهم في مناطق إقاماتهم المختلفة والشكر موصول إلى كافة وجهاء وأعيان وممثلي أبناء الجالية الذين شيدوا جسور التواصل وعلاقات المحبة والإخاء مع أبناء المملكة العربية السعودية الشقيقة.

 

       ويشرفني التعبير عن أسمى آيات الشكر والعرفان إلى وزارة الخارجية السعودية على التكريم الذي منحتني إياه في مراسم التوديع وكافة الجهات المختصة في المملكة الشقيقة على التعاون البناء والمثمر وتسهيل مهام عملي, والثناء والتقدير إلى كافة أصحاب السعادة رؤساء البعثات القنصلية للدول الشقيقة والصديقة المعتمدين بجدة على الثقة الكبيرة التي حظيت بها خلال شغلي لمهام عمادة مجلس القناصل العامين للدول العربية ومهام عمادة السلك الدبلوماسي والقنصلي بجدة كإطار ساهم في خدمة وتعزيز العلاقات بين دولنا وشعوبنا جميعاً, ومثَّل فرصة ثمينة لتأكيد حضور وتفاعل الدبلوماسية اليمنية وتوسيع دائرة أصدقاء اليمن في ظل الظروف الاستثنائية التي تشهدها في الوقت الراهن.

      ويسعدني أن أعبر عن أصدق الأمنيات إلى الأخوة الزملاء رؤساء وأعضاء البعثات التمثيلية اليمنية في الخارج ومنتسبي وزارة الخارجية في الداخل الذين قدموا نموذجاً رائعاً في المحافظة على دور و تماسك الدبلوماسية اليمنية في ظروف بالغة التعقيد.

      متوجهاً بأصدق المشاعر المقرونة بالفخر والإعتزاز بأبناء الوطن الصابرين بالداخل والمقيمين والمتواجدين منهم في الخارج, أولئك الذين تكتسـي قلوبهم " المفعمة بالأمل " بحنين الشوق إلى " تراب الوطن ", وتتوج " هاماتهم " بقسمات العزة والكرامة, وتتوسم "جباههم" بقطرات العرق الندية, وتتوشح "صدورهم" بأوسمة "النبل والشهامة", وتشيد "سواعدهم القوية" صروح البناء والتنمية, وتحمل "أكفهم " إلى العالم رسالة "التسامح والوسطية والإعتدال"وتعزف "أناملهم"سيمفونية "المحبة والسلام".

دمتم جميعاً بخير وعلى موعد بمشيئة الله وعزم الرجال مع وطن يسوده الأمن والأمان والتقدم والإزدهار.

يمكنك الآن الاستفادة من الخدمات الإلكترونية من خلال الضغط على الزر التالي

الخدمات الإلكترونية